مراجعات كتب وروايات

أرض ورماد – عتيق رحيمي

أرض ورماد

غلاف الرواية

هذه السنة اخترت التعرف على مؤلفين جدد لم أقرأ لهم سابقاً, وكان المؤلف والكاتب الأفغاني عتيق رحيمي من ضمن خياراتي مع آخرين, لكن في هذه التدوينة سأُلقي الضوء على ثاني روايات رحيمي التي قرأتها في بداية هذا العام, ألا وهي أرض ورماد. لم تكن الرواية الأولى التي اختارها لعتيق رحيمي, اذ سبقتها رواية “حجر الصبر”, ولكنني وجدتُ أن أرض ورماد تستحق الكتابة عنها أكثر من أية رواية أخرى للكاتب.

عتيق رحيمي كاتب أفغاني من كابول, أفغانستان, وُلد عام 1962, هاجر الى باكستان ثم الى فرنسا بعد حصوله على اللجوء السياسي. السبب الرئيسي لهجرته هو الحرب الدائرة هناك وهذا هو بالضبط ما تدور حوله رواية “أرض ورماد”.

“ان قانون الحرب هو قانون التضحية, وفي التضحية, إما أن تكون الدماء في عنقك, أو على يديك”. هذا ما تتطرق اليه رواية عتيق رحيمي, حين يبدأ القصف على القرية التي يعيش فيها الجد “داستاغور” مع زوجته وابنه وزوجة ابنه الثاني مراد وولده ياسين, فيتسبب القصف بتدمير المنزل على زوجة داستاغور وابنه ويُصاب ياسين حفيده بالصميم جرّاء القصف العنيف, وتُصاب والدة ياسين بالجنون. عندها يختار الجد الذهاب الى المنجم الذي يعمل فيه ابنه مراد كي يخبره بحقيقة ما جرى, ويرافقه في هذه الرحلة ياسين ابن مراد الذي أصبح أصماً يعتقد أن الجميع فقدوا أصواتهم.

من هنا تبدأ الحكاية التي نلاقي بعض الصعوبة في سبر اغوارها في البداية, خاصة لمن يقرأ عتيق رحيمي للمرة الأولى, اذ لم يكن واضحاً في البداية من هو الراوي, وشخصية من هي التي تروي القصة, لكن الأمر سرعان ما يتضحّ مع الجد الذي يروي رحلته الى المنجم مع حفيده, فنجده جداً حنوناً, يتعاطف مع حفيده ياسين الأصمّ, يفقد ايمانه أحياناً بسبب الفاجعة التي أصابت عائلته, لكنه يعود الى رشده بعد أن يشكر الله لأنه أبقى ياسين ووالده على قيد الحياة.

الرواية مشوقة, رغم الفاجعة والحزن الطاغي, لكن الكاتب يدفعنا الى التشوّق لمعرفة تتمة الحكاية, والتساؤلات التي تثيرها الأحداث المتسارعة, حول رد فعل مراد حين يعلم بما حدث لعائلته وزوجته, وكيف سيتمكن هذا العجوز من اخبار ابنه بما حدث. ما يميّز الرواية انها خالية من التكرار, مع اعتماد الكاتب على مخيلة الجد الذي أرهقه التعب بعد أربعة أيام متواصلة كي يصل الى المنجم, اضافة الى هول المأساة, فتأتيه تهيؤات لزوجته وزوجة ابنه مراد.

لمن يحب التعرّف على قصص وحضارات او حتى على تجارب بلدان أخرى, ما عليه سوى اقتناء هذه الرواية, نظراً لأن الرواية تقع في 88 صفحة فقط, وهذا معدل جيد للمبتدئين في القراءة.

Advertisements

2 thoughts on “أرض ورماد – عتيق رحيمي

  1. تحيتي لك بيسان
    احببت خيارك للتعليق او تقديم الرواية الصغيرة لعتيق رحيمي .. انا اخترت له هذا العام روايتين : حجر الصبر وملعون ديستويفسكي ، من عرفني عليه هو مترجم العمل الصديق صالح الاشمر .. الحقيقة لم اقرأ ايّاً منهما بعد حسب ترتيبهما على الجدول الخاص بالقراءة .. لكن ، جميل مناقشة اعمال رواءية عربية وغيرها في فسحة البريد في مكتبتك ..
    تمنياتي بالتوفيق سأنشر رأيك بالرواية على صفحتي اذا سمحت لي .
    أمل المصري

    • شكرا امل…
      قرأت حجر الصبر وأحببتها، ولكنني أرتأيت الحديث عن أرض ورماد كونها انسانية بالدرجة الأولى وتمسّ أحاسيس من يقرأها… كما ان اللغة انسيابية فتقلبين الصفحات دون انتباه كي تكملي احداث الرواية. سعيدة انني تعرفت على عتيق رحيمي وانصح الجميع بقراءته.
      اقدّر مشاركتك رأيي على صفحتك… تحياتي لكِ

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s