مزاج / إشكاليات / الخريف فصلٌ للحياة / خارج السرب

هل فكرت بإهداء كتاب بدل وردة؟!

الكتاب هدية حب

الكتاب هدية حب

ليس ضرورياً أن تهدي حبيبتك/حبيبك وردة أو بوليشاً أحمر كي تحتفل/ين بعيد الحب. لما لا تفكر/ين بكتاب سواء كان رواية رومانسية، اجتماعية، كتاب شعرٍ أو حتى كتاب سياسي؟ لما لا تخرج/ين عن المتداول والمألوف في تبادل الهدايا في أي مناسبة، وليس فقط في عيد الحب؟ اهداء كتاب الى من تحب/بين يعبّر عن مشاعر مميزة وصادقة، حتى لو كان الاخر لا يحب القراءة او لا يجد وقتاً للمطالعة.

تبادل الكتب كهدية في أي مناسبة هو دليل اهتمام ودعوة الى الانفتاح على قصص وحكايات جديدة لم نسمع بها سابقاً، أو عن أشخاص لم نعرف بوجودهم قبلاً. من يهدك كتاباً هو شخص يهتم لأمرك، واهداءك كتاباً دليل كبير على هذا الاهتمام. من ليس معتاداً على المطالعة قد يستاء أو يخيب ظنه، لكن كتاب خفيف عن رواية اجتماعية، مع عدد صفحات قليل قد يشجعه على قراءة المزيد، وقد يصبح قارئاً نهماً لا يفوّت أي اصدار جديد.

أما اذا أردت/تِ تقديم كتاب كهدية لقارئ متمرس، فجرّب/ي اهدائه/ا نوعاً مختلفاً عن قراءاته/ا، مثلاً، اذا كانت هذه القراءات متمحورة حول الطب حاول أن تهديه/ا كتاباً حول صناعة السينما أو حول كيفية كتابة الرواية، او ان كان قارئاً سياسياً نهماً، انصحه برواية رومانسية، وهكذا. الهدية تعبّر عن مزاج الذي يقدّمها، ولا بأس ان خرج قليلاً عن المزاج العام لصاحب الهدية، في النهاية على المرء أن يوسّع من دائرة اهتماماته من وقتٍ لآخر.

اذا كنت(ِ) تفكر/ين في اهداء حبيبتك/حبيبك اليوم كتاباً، لا تتردد/ي وقم بزيارة اقرب مكتبة لك(ِ) واختر/اختاري كتاباً ممتعاً، وليس ضرورياً ان تكون رواية رومانسية، قد تكون أي رواية بغض النظر عن قصتها، هناك روايات ممتعة وجميلة وتشدّ القارئ من صفحاتها الأولى، لذلك قبل التوجّه الى المكتبة، أنصحكم باجراء بحث عبر غوغل او موقع غودريدز أو اي موقع آخر مختص بالكتب للاطلاع على قصة الرواية او محور الكتاب، كما يمكنكم اختيار كتاب شعر، لكن توخوا الحذر من اختيار كتاب شعرٍ رديء.

اذا كانت هذه تجربتكم الأولى في اقتناء الكتب، اذهبوا سوياً الى متجر كتب قريب أو بعيد، لا فرق، المهم أن تختاروا سوياً الكتاب الذي جذبتكم قصته او محوره من خلال البحث عبر الانترنت، ولا يغشّنّكم عنوان كتاب او غلاف رواية، لا تعبّر العناوين والأغلفة عن جودة الحبكة وجمالية النص، وأكرر لا تخافوا من التجربة، وحاولوا اختيار رواية او ديوان شعري خفيف بصفحاته ولغته، واطلبوا من الموظف في المكتبة او المتجر أن يساعدكم في اقتناء كتبكم.

وأخيراً، هنا قائمة بالكتب الممتعة التي تستحق أن تُهدى اليوم… وكل يوم:
– يافا حكاية غياب ومطر للكاتبة نبال قندس
– شريد المنازل للكاتب جبور الدّويهي
– خلسة في كوبنهاچن للكاتبة سامية عيسى
– طائر الصدى للكاتب مناف زيتون
– بردقانة للكاتب إياد البرغوثي
– الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر مظفر النواب
– طالع ع بالي فل ديوان شعري للشاعر جوزف حرب
– مفتاح لنجوى للكاتبة فاتن المر
– وارسو قبل قليل للكاتب أحمد محسن
– طابق 99 للكاتبة جنى الحسن
اشارة أخيرة الى أن هذه الكتب جميعها وغيرها متوفرة في مكتبة عزازيل – دير الزهراني – جنوب لبنان ويمكنكم زيارة صفحة المكتبة على الفايسبوك من هنا:
Azazeel Bookstore

2 thoughts on “هل فكرت بإهداء كتاب بدل وردة؟!

  1. فكرة جميلة وقد يزيد من دفء المناسبة وترويج الفكرة تقديم الكتاب مع وردة حمراء وقبلة ناعمة بان فكر جيدا ماذا قدمت لك ،،، بيسان أنا سعيدة بوجودك على قاءمة اصدقاءي

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s