قصص قصيرة - Short Stories

وردة!

من تصويري

من تصويري

اختفى عادل فجأة, بدأ رفاقه بالبحث عنه, فالفيلم على وشك أن يبدأ وهم لم يقطعوا تذاكرهم بعد, كانوا لا يزالون واقفين في الخارج, رغم البرد القارس, كان عادل يرتدي قميصاً وبنطالٍ من دون جيوب, على عكس رفاقه الذين تدثروا بالسترات الواقية من البرد, كانوا يتسامرون ويتفحّصون المارة في الدخول والخروج من قاعة السينما, وحين انتبهوا الى الوقت, اكتشفوا أن عادل اختفى.
كانت والدة عادل قد أوصت سليم ألاً يغيب عادل عن ناظريه, فهي لا تريد اعطائه فرصة كي يذهب لملاقاة نسرين, لم تحبها يوماً, وابنها مصرّ على عدم هجرها, فهي حبيبته, كما كان يقول لوالدته خلال مشاجرتهما اليومية حول نسرين, وهي كانت تدرك برفض عائلة عادل لها, لكنها بقيت مصرّة على علاقتها به, ولم تكن تفوّت فرصة كي تلتقيه ولو لثوانٍ, يخطفانها, في غمرة انشغال الجميع.
لم تألُ نسرين جهداً كي تستفز والدة عادل, هي أصلاً لم تكن متعلقة بعادل يوماً, لم تبادله حبه الكبير لها, كانت تستلطفه ويعجبها تعلقه بها, لذلك في كل لقاء بينهما كانت تتعمّد ترك أثر ما على عادل, كي تعرف والدته انه قابلها, ولا يزال يقابلها رغم كل المشاجرات بسببها, حتى ان والده طرده مرة من البيت, لأنه صرخ في وجهه دفاعاً عن نسرين, فقام والده بصفعه وأمره بالخروج من المنزل, وصفق الباب خلفه بقوة. رغم ذلك بقي عادل مع حبيبته, هي أصلاً لم تمنحه الفرصة كي ينساها أو حتى يخففا من لقاءاتها التي لا تتعدى الثواني, لكن والديه لا يعرفان ذلك, اذ أن الأثر الذي كانت تتركه نسرين على وجنتي عادل أو ثيابه, كان يوحي بلقاءات طويلة, رغم ان العلاقة بينهما لا تتعدّى القبلة على الخد! مرة تعمّدت نسرين أن تقبّل عادل على ياقة قميصٍ كان يرتديه, قبّلته سريعاً وهي تدرك أن أحمر الشفاه الذي وضعته عمداً لا يزول بسهولة, وأن والدة عادل سترى أثر القبلة, بلا شك!
أهدته وردة, وهي تدرك أنه لن يقوَ على اتلافها أو التخلص منها, واثقة هي من مدى تعلّقه بها, وبكل أشيائها, لذلك سيحتفظ بالوردة, وستراها والدته, وسيعود غداً لملاقاتها ان هي طلبت ذلك, في كل مرة كان يحاول فيها المراوغة أو الاستسلام لرغبات والديه, كان يلبي نداءها فوراً, ناسياً كل تعهداته لوالديه. هذه المرة بعثت له برسالة على الواتسآب, أخبرته أنها تتنظره, وأن لديها شيئاً هاماً لتقوله له, استغلّ انشغال رفاقه بالحديث مع رواد السينما, وانطلق هو مسرعاً اليها, كانت تنتظره في المبنى الخلفي لقاعة السينما. في رسالة أخرى ألحقتها بالرسالة الأولى على الواتسآب هددته بالتوجّه اليه حيث هو مع رفاقه ان لم يأتِ اليها, لم يدم لقائهما عدة ثوانٍ حتى ظهر من جديد أمام رفاقه, حاملاً وردة حمراء!

لقراءة المزيد من القصص القصيرة التي نشرتها سابقاً في المدونة, انقروا/ن هنا

2 thoughts on “وردة!

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s