من معرض بيروت للكتاب / أجمل ما قرأت / خارج السرب

عن محمود درويش… ذاك الذي لم يغب

محمود درويش

محمود درويش

قبل رحيله بعام التقيته, في موعدنا السنوي غير المعلن في معرض الكتاب الدولي في بيروت. وصلتُ الى المعرض ككل عام, كفتاة لا تلتقي بحبيها الا مرة واحدة في كل عام. في نهاية عام 2007 وقعت عيناي عليه, محاطاً بمن ينتظرون توقيعه, وقفتُ أتأمله, كنتُ قريبة كفاية, لم أنتبه كم مرّ من الوقت وأنا متسمرة في مكاني. همستُ لنفسي: سأعود فيما بعد, حين تتلاشى الزحمة من حوله, كي أحصل على توقيعه, لكنني لم أعد… ولا هو عاد!

في السنة التالية, تقصّدت التوجه الى ذات المكان حيث كان يعتاد الجلوس في المعرض, صادفتُ صوره وملصقات كتبه معلقة على الحائط, انتظرتُ قليلاً علّه يفتح طاقة من السماء, يوقّع لي على احدى مؤلفاته, ثم يغادر, لكنه لم يفعل, تركني وحيدة, أحاكي صوره وابتسامته المعلقة على الحائط!

شيء ما سيظل ينقص معرض الكتاب بغياب محمود درويش… ذاك الذي لم يغب رغم كل السنوات. حضوره, حديثه, ابتساماته, قلمه, و…يده, جميعهم حاضرون… غائبون, لا يقولون شيئاً, فقط ينظرون الى المارة, يحيونهم, ويرحلون!

وُلد محمود درويش في الثالث عشر من آذار من العام 1941 ورحل في التاسع من آب من العام 2008, شاعر فلسطيني, ترك الكثير من القصائد والمؤلفات, بعضها تحوّل الى قصائد مغناة بصوت اشهر المغنين والمغنيات العرب.

للمزيد من مؤلفات محمود درويش:

انتظرها – محمود درويش

جدارية – محمود درويش

سقط القناع – محمود درويش

كزهر اللوز أو أبعد – محمود درويش

على هذه الأرض ما يستحق الحياة – محمود درويش

 

 

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s