فلسطين تستحق الحياة / مراجعات كتب وروايات / أجمل ما قرأت

روايات فلسطينية تستحق القراءة

غلاف رواية زمن الخيول البيضاء

غلاف رواية زمن الخيول البيضاء

البارحة صادفتُ مقالاً حول 7 روايات فلسطينية يُنصح بقراءتها بينها 3 روايات قمتُ بقرائتها سابقاً وهي:

  1. زمن الخيول البيضاء: تتألف الرواية من 511 صفحة, أنهيتُ قراءتها في ثلاثة أيام مع لياليها لما لأسلوب الروائي ابراهيم نصرالله من تشويق وتحريض على القراءة المتواصلة. أصف الى ذلك المرحلة التاريخية التي تتناولها فصول الرواية التي هي جزء من الملهاة الفلسطينية التي تتناول تاريخ فلسطين المحتلة منذ الاحتلال الانكليزي  وصولا الى الاحتلال الاسرائيلي, مع ما رافق هذا التاريخ من أحداث نكّلت بالفلسطينيين وحوّلت حياتهم الى نكبات وتهجير. يأخذنا الكاتب الى تفاصيل ويوميات حول حياة الفلسطينيين وما عانوه نقلا عن وثائق ومصادر حصل عليها الكاتب من الفلسطينيين أنفسهم ممن عايشوا أو ممن سمعوا وعرفوا بالتفاصيل. رواية مشوقة, تاريخية, تستحق القراءة بالفعل.
  2. عائد الى حيفا: للكاتب الفلسطيني الراحل غسان كنفاني, ومن منا لم يشاهد رائعته على الشاشة من خلال مسلسل عرض منذ سنوات على الشاشة ينقل فيه أحداث الرواية التي تعرض لقصة عائلة فلسطينية من حيفا. تقرر العائلة الهرب من مآسي النكبة التي حلّت على فلسطين في العام 1948 وتنسى طفلها الرضيع وحده في المنزل فلم يستطع أيً من العائلة العودة لجلب الطفل, معتقدين أنهم سيرجعون الى بيتهم بعد اندحار الاسرائيلي, لكن رحلة العودة استمرت 20 عاماً حين يقرر الوالدين العودة الى حيفا والبحث عن ابنهما الذي فقداه خلال النكبة.
  3. رأيتُ رام الله: للكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي: في الواقع هذه الرواية تُمثل السيرة الذاتية للكاتب وما عايشه من أحداث خلال عودته الى مدينة أجداده, الى رام الله. يُشاركنا البرغوثي مشاعره وأحاسيسه خلال رحلة عودته. الرواية رائعة وهناك جزء ثانٍ لها أنصحكم بقراءته وهي رواية عن رحلة تميم البرغوثي نجل الكاتب الى فلسطين المحتلة وتعريفه ببلده ومعالمه ومن بقي من أقاربه. وكنتُ قد وضعت سابقاً اقتباسات من رواية: ولدتُ هناك, ولدتُ هنا

أما الروايات الـ 4 الأخرى لم أقرأها للأسف, حتى الآن, ولكن هناك  روايات فلسطينية أخرى أعجبتني وتستحق القراءة والاطلاع عليها أيضاً, لأن لكل رواية طابعاً خاصاً بها, يروي لنا فصلاً من فصول التاريخ الفلسطيني وهي:

  1. شيء لا يذهب: للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني وهي مجموعة قصص قصيرة وضعها الكاتب الراحل في كتاب واحد.
  2. ستائر العتمة: للمؤلف الفلسطيني وليد الهودلي عن تجربته في الاعتقال الاسرائيلي المحتل, بعد تنفيذه عملية هو وفريقه ضد العدو الصهيوني اثر قيام انتفاضة الأقصى في العام 2000 ويعرض الهودلي لما تعرّض له هو واثنين آخرين من مجموعته من تعذيب نفسي معنوي لجأ خلالها المحققين الصهاينة داخل الاعتقال الى كل الأساليب لجعله يعترف بما قام مقدمين له كل الاغراءات اضافة الى أساليب الترهيب والتهديد قضى خلالها تسعون يوماً في الاعتقال منها تنقّله بين السجون وتقييمه هو ورفاقه الآخرين للعملية.
  3. باب الشمس: للكاتب الياس خوري تُعدّ من الروايات التي تحوّلت الى واقع ملموس وهو ما دفعني الى قرائتها هذا العام, وذلك بعدما قام عدد من الفلسطينيين في بداية عام 2013 باستلهام أحداث رواية الكاتب اللبناني وتجسيدها على أرض الواقع كرفض لسياسة الاستيطان التي يعتمدها الكيان الصهيوني من أجل تهجير الأبناء الأصليين لفلسطين المحتلة واستبدالهم بمستوطنين يهود. مقال الكاتب الياس خوري تعليقاً على انشاء قرية باب الشمس

للمزيد من الكتب والروايات يمكنكم الاطلال على فهرس المكتبة هنا

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s