مواضيعي في موقع العربي / خارج السرب

“تعا نكتب”… في طرابلس

من الورشة

من الورشة

بدأت في طرابلس منذ أربعة أشهر ورشة “تعا نكتب” التي يُشرف عليها الصحافي صهيب أيوب, وتستمر حتى الصيف المقبل, حيث سيُباشر بإقامة ورشة جديدة. يقول أيوب في حديثه مع “موقع العربي” أن الفكرة بدأت تراوده منذ بداية شغفه بالكتابة, وبسبب اعتقاده أن الفقراء لا يستطيعون حضور مثل هذه الورشات بسبب كلفتها المرتفعة, لذلك قرر أن ينقل تجربته الى الآخرين في مدينته, طرابلس.

ينوي أيوب أن ينقل التجربة الى بيروت وكافة المناطق اللبنانية لا سيما المناطق المهمشة, لكنه يحتاج الى مكان وأشخاص يساعدونه في التنظيم وتوجيه الدعوات للمهتمين. يعتبر أيوب (24 عاماً) في حديثه مع “العربي” أن العمر لا يقف عائقاً أمامه طالما أن لديه خبرة في المجال الصحافي والكتابة, اذ انه اكتسب خبرة واسعة في هذا المجال من خلال تجربته التي بدأها وهو في الخامسة عشرة من عمره, ونُشرت أول قصة قصيرة له وهو في السابعة عشرة من عمره بالتعاون مع وزارة الثقافة.

من هنا ينطلق أيوب ليؤكد أن ورشة العمل لا تعتمد على التقنيات التقليدية, بل على تقنيات حديثة تعتمد على مواقع التواصل الاجتماعي والكتابة المكثفة, وكيفية تقريب المشاركين في الورشة أو الراغبين بالمشاركة في القراءة والكتابة من دون تكلّف. ويتابع أيوب بالقول أنه والشباب المشاركين ليسوا كتّاباً مخضرمين, بل يتعرّفون الى الكتابة والى اللغة العربية, مشدّداً أن لا شروط للمشاركة في مثل هذه الورشات لناحية العمر أو الشهادة الجامعية, ما يهم فقط هو وجود شغف بالكتابة والرغبة بالتعبير عن القضايا التي يشعرون بالحاجة للتعبير عنها.

خلال ورشة العمل يتم تقييم كتابات المشاركين, وتصحيحها ومتابعتها, ويقوم المشاركون أنفسهم بتصحيح كتابات بعضهم البعض, وهناك أيضاً مجموعات تُرسل كتاباتها الى أيوب الذي يقوم بدوره بتصحيحها ووضع ملاحظاته عليها ثم ارسالها اليهم من جديد. لا ينتهي عمل أيوب عند هذا الحد, بل يُواكب المشاركين بعد انتهاء الورشة وكتابة مشاريعهم الخاصة من روايات وقصص قصيرة, وغيرها. ويقول في حديثه لـ “العربي” أن شركة مطبوعات معروفة اتصلت به منذ يومين لايجاد طريقة من أجل نشر اول عمل مشترك للمشاركين في الورشة.

أما بالنسبة للمكان الذي تتم فيه الورشة, يقول أيوب أن لا مكان محدد لها, بل يتعمّد أن يختار كل مرة موقعاً مختلفاً كحديقة عامة, او مكتب, او مركز جمعية, أو أحد المنازل. يعتبر أيوب أن تنويع الأمكنة أمرٌ مهم كي يشعر المشاركين بالراحة والقدرة على الابداع, كما أن أيوب ينوي اقامة الورشة في الهواء الطلق, في الجبال مثلاً حين يصبح الطقس مقبولاً.

يساعد صهيب في التنظيم نادي Tripoli Aie Club الشبابي, ويقوم أعضاء النادي بتصميم الدعوات وارسالها عبر الفايسبوك. في ختام حديثه مع “العربي”, يؤكد أيوب انه بصدد الانتهاء من كتابة روايته الأولى المتوقع صدورها بعد أشهر قليلة.

نادين عيسى _ خاص موقع العربي

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s