فلسطين تستحق الحياة / مقالاتي في مجلة سكون / عروبية الهوى

التدوين الالكتروني… فضاءٌ حرّ للشباب العربي

تدوين - blogging

تدوين – blogging

نادين عيسى،

من دون أدنى شك باتت المدونات العربية اليوم المنافس القوي لوسائل  الاعلام على تنوعها واختلافها, اذ تتميز المدونة بالنشر الفوري للحدث لا سيما انها تقتصر على الشبكة العنكبوتية وليست ورقية, وهذا ما ساهم الى حدٍ كبير في انتشار عالم التدوين.

 حاولت “سكون” التواصل مع عدد أكبر من المدونين العرب ولكن بسبب تعذّر التواصل مع بعضهم اكتفينا بهذه المجموعة من المدونين كي نسألهم عن تجربتهم مع التدوين الالكتروني ودور عالم المدونات في التأثير بالاحداث السياسية أو الاجتماعية أو الثقافية البارزة اضافة الى تأثرها فقط بهذه الأحداث. المتابع لعالم المدونات يلاحظ أن بعض المدونات العربية لا سيما التونسية والمصرية منذ بداية “الربيع العربي” تحوّلت الى استديو للنقل المباشر مع تزويد القرّاء بالفيديوهات الحيّة من الأماكن التي تمحورت فيها الأحداث.

 نستعرض هنا آراء وأفكار مدونين من لبنان, مصر, سوريا, السعودية, اليمن, فلسطين, والجزائر.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تتراوح مواضيع المدونات العربية, وهي جديدة نسبياً, حيث بدأت بالتواجد منذ العام 2008, بين السياسة ومواكبة الاحتجاجات الى الاهتمام بالفن والأدب, كمدونة “أكتب كي لا تكون وحيداً” للكاتب والناشط السياسي المصري أيمن عبد المعطي, بينما يقوم المهندس والمدون السوري كنان القرحالي صاحب مدونة “الحياة وشياطين أخرى” بإعادة تدوير الاحداث من خلال كتاباته القصصية السريالية حسب وصفه. فيما يقسّم المترجم والشاعر اليمني صاحب مدونة “ثورةلوجي” رياض حمّادي مدونته الى أبواب تحت مسميات متخصصة فهناك باب الفكر وآخر للدين وثالث للسياسة الى جانب أبواب أخرى تتنوّع بين القضايا الثقافية والأدبية الى القضايا الاجتماعية. أما المدون الفلسطيني محمود عمر الذي وُلد في غزة ويتابع دراسته في مصر منذ سنوات, يصنّف مدونته “سيرة لاجئ” كمدونة شخصية بالدرجة الأولى ويتناول فيها, اضافة الى السياسة والكتب وحقوق الانسان, القضية الفلسطينية الحاضرة بقوة باعتبارها واحدة من أهم القضايا العادلة في العالم, ليس لكونه لاجئاً فلسطينياً فحسب.

 

خيار التدوين جاء بديهياً بالنسبة لبعض المدونين, والقاسم المشترك بينهم هو حب الكتابة كمدونة الناشط السياسي والاجتماعي اللبناني عطالله السليم التي تحمل اسمه حيث ان وفرة المقالات التي زخر بها حسابه الخاص على الفايسبوك دفعه الى انشاء مدونة خاصة به تتيح له التعبير عن مواقفه والتفاعل مع القرّاء. كذلك فعل المدون السعودي وعضو مركز العدالة لحقوق الانسان في السعودية وليد سليس الذي اختار التدوين بالاضافة الى حبه للكتابة هو استكشاف كل ما بتعلق بالأمور التقنية. يشعر قادة زاوي الصحافي والمدون الجزائري الذي تحمل مدونته الشخصية اسم “خربشة”, بالحرية المطلقة على صفحات مدونته حيث تتيح له التعبير عمّا يجول في خاطره من أفكار بفعل عدم توافر المنابر التي تتيح دعم وتطوير المواهب الشابة.

يتغير عدد الزوار حسب نوعية المواضيع المنشورة وحداثتها وقدرتها على اثارة اهتمام القارئ وفق المدون اليمني رياض حمّادي حيث شهدت مدونته أعلى نسبة قرّاء خلال شهر تموز من العام الماضي وصلت الى 683 زائر في اليوم الواحد بفضل نشره مقالين عن ثورات الربيع العربي.

 لمدونة المصري أيمن عبد المعطي معدّل ثابت بالنسبة لعدد الزوّار يتراوح بين 400 الى 600 زائر يومياً لكن هذا المعدل يتأثر بطبيعة الحال بتسارع الأحداث. أما المدون السوري كنان القرحالي أرجع عامل غياب دور العقل والمنطق الذي ساد خلال الأحداث في سوريا, والذي أدى الى انتشار لغة الشتائم والاهانات على صفحات التواصل الاجتماعي, الى التأثير سلباً على عدد زوّار ومتابعي مدونته.

يقول قادة زاوي أن المدونات غالباً ما تتأثر بالأحداث الجارية وليس العكس, ويوافقه عطالله سليم على رأيه حيث اعتبر أن الهدف من انشاء مدونته هو مواكبة الأحداث السياسية اللبنانية, ومتابعة الحراك العربي لا سيما وأن مدونة السليم تُعتبر حديثة اذ أُنشأت في العام 2010. وفيما اعتبر كنان القرحالي انه لا يمكن لنص أن يصنع حدثاً لا سيما في وطننا العربي حيث أغلبية المواطنين لا يقرأون, أعرب محمود عمر عن اعتقاده أن كلا الأمرين مرتبط بالآخر من حيث أن الطرح الموفّق والتحليل الذي يمزج بين الدقة والسرعة يساهم في اعادة توجيه الحدث وصنع جدل فاعل في المجتمع.

 

المدونات:

عطالله السليم: www.atallahalsalim.wordpress.com
رياض حمّادي: http://thowarlogy.wordpress.com/
وليد سليس: http://waleedsulais.blogspot.com/
أيمن عبد المعطي: http://ayman1970.wordpress.com/
كنان القرحالي: http://kenanphoenix.wordpress.com/
قادة زاوي: http://7olme.wordpress.com/
محمود عمر: http://m282.wordpress.com/
 

نُشرت في مجلة سكون الالكترونية

Advertisements

One thought on “التدوين الالكتروني… فضاءٌ حرّ للشباب العربي

  1. تساهم المدونات في توجه الوعي ……. وبقوة . اذا نحن احسنا انتهاز الفرصة في تتحديد اتجاه الريح العابرة على النفوس … في تجمهورها ……قائم وفق أفكار سابقة مؤمنون بها ….. اشد الايمان .

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s