مقالاتي في مجلة سكون

الحركة الثقافية في النبطية: دمجٌ للفئة الشابة مع أقطاب الفن والأدب

شعار الحركة الثقافية في لبنان

شعار الحركة الثقافية في لبنان

نادين عيسى

اختلف الكثيرون حول تعريف واحد وواضح لـ “الثقافة”, لكنهم أجمعوا أن الثقافة لا تعني تجميع الشهادات الجامعية فقط. انما تشمل خلاصة التجارب المعاشة التي خاضها الانسان في حياته واختلاطها بالأفكار والمبادئ الثقافية الأخرى. كما تشكّل الفنون من (أدب, شعر, رسم, ومسرح) ركناً أساسياً من أركان الثقافة. ولأنها رأسمال الشباب الواعي, بادر عدد من شباب مدينة النبطية بالتنسيق مع الحركة الثقافية في لبنان; والتي تهدف الى بناء الوعي الثقافي والفكري من خلال تشجيع الانتاجات الشعرية والنثرية عبراقامة الندوات الفكرية والأدبية, الى انشاء فرع للحركة في النبطية.

اجتماع في المكتبة العامة التابعة للبلدية

اجتماع في المكتبة العامة التابعة للبلدية

من أهم الأهداف التي تقوم عليها الحركة الثقافية في النبطية, والتي أُنشأت في التاسع عشر من تشرين الأول عام 2011, حسبما صرّحت رنا حايك أمينة السر المتطوعة في الحركة لمجلة سكون, هو دمج الفئة الشابة مع أقطاب الفن والأدب.

ولأن التطوع هو السمة الغالبة للمشاركة في نشاطات الحركة الثقافية في النبطية, لا يوجد بعد مقر رسمي للحركة. وانما تُعقد الاجتماعات في النبطية بشكل دوري في زمان ومكان يحدده أغلبية الأعضاء, غالباً ما يكون في المكتبة العامة التابعة لبلدية النبطية, وأحياناً أخرى في أحد المطاعم والمقاهي المتواجدة في المنطقة. يستطيع أي مهتم بالأدب والثقافة المشاركة في هذه الاجتماعات والنقاشات وهي تتخذ شكل لقاءات مفتوحة للهوّاة والكتّاب, اضافة الى الذين يملكون تجارب كتابية من شعر ونثر, وحتى أصحاب المواهب الفنية من رسم وموسيقى.

أحد المشاركين يلقي شعراً

أحد المشاركين يلقي شعراً

تنظّم الحركة الثقافية في النبطية وفق ما صرّحت “حايك” تواقيع كتب لبعض الشعراء والهواة, اقامة معارض, واقامة مباريات بين طلاب المدارس في مجال الشعر والفن والرسم والخط.

حين سألنا رنا حايك عن رأيها بالوضع الثقافي بشكل عام لم تبدِ تفاؤلاً واضحاً اذ اعتبرت أن سيطرة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ساهمت في تراجع عدد المهتمين بالثقافة والأدب للمشاركة في الندوات والأمسيات, كما انتشار لغة الانترنت التي تسيء الى اللغة العربية, اضافة الى فقدان الجو العام المحفّز للقراءة والمطالعة والكتابة. ولا ننسى أن انشغال الشباب بالأمور السياسية وطغيان التعصب الطائفي والحزبي دفعهم الى عدم ايلاء العامل الثقافي أهميته.

من معرض أقامته الحركة في النبطية

من معرض أقامته الحركة في النبطية

وفي كلمة أخيرة لقرّاء مجلة سكون نصحت حايك الشباب بأن يحافظوا على لغتهم, وأن يستفيدوا من وجود الشعراء والمثقفين المخضرمين قبل فوات الأوان, والاستفادة من توجيهاتهم وتجاربهم, اضافة الى المشاركة الفعّالة في الأنشطة الثقافية والأدبية.

نُشرت في مجلة سكون الالكترونية

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s