مقالاتي في مجلة سكون / إشكاليات / عبر الشاشة

اضغط “لايك” واضمن الجنة

"لايك" ولكَ الأجر والثواب

“لايك” ولكَ الأجر والثواب

نادين عيسى

أصبح الفايسبوك اليوم الشغل الشاغل لكثيرين, حتى ان البعض يعتبره جزء من الحياة اليومية لدرجة أن هذا البعض نقل معتقداته التي يؤمن بها الى رحاب الفايسبوك. بات الايمان مشروطاً اليوم بالضغط على زر لايك أو أعجبني, فان ضغطت على زر لايك تكون بذلك قد ضمنت الجنة وان لم تفعل فـ مصيرك جهنم وبئس المصير!

قبل أن يشتهر الفايسبوك كان البريد الالكتروني يعجّ بآلاف الرسائل اليومية التي تتمحور حول شخص ما التقى بالرسول (ص) في حلمه مدّعياً أن الرسول طلب منه بعث رسائل الى أصدقائه وإخبارهم أنهم سيسمعون أخباراً مفرحة فقط ان قاموا بمراسلة عدد محدد من الموجودين على قائمة أصدقائهم وخلال فترة زمنية محددة! اليوم, اختلف الأمر على الفايسبوك, بات الجميع مجبرون على الضغط على ذلك الزر السحري والا فـ سيحمّلون ضمائرهم فوق طاقتها, اضافة الى انهم سيُحرمون من دخول… الجنة! أجل, صدّقوا أو لا تصدّقوا, زر الاعجاب وحده قادرٌ على ادخالنا الجنة أو حرماننا منها.

“كم من موحّد متواجد الآن؟”, “من يحب الرسول ويود دخول الجنة ورؤيته فليضغط على زر الاعجاب”, “تحداني اسرائيلي أن أجمع مليون لايك لمحبي فلسطين”, وكأن عدد المرات التي تم فيها الضغط على زر الاعجاب ستُعيد الينا فلسطين! أحياناً تجبرك الصفحات الفنية حتى على الضغط على زر لايك والتعليق في بعض الأوقات بكلمة “سبحان الله” لا سيما صور الشجر والنباتات التي يبدو عليها اسم الله, حتى القرآن الكريم لم يسلم من هذه السخافة, يكفي أن تضع صورة للقرآن على حائطك أو حائط الصفحة التي تديرها وتبدأ باختبار درجة الايمان التي يتحلى بها أصدقاؤك أو متتبّعوك! مرضى السرطان أيضاً لم ينجوا من تلك المهزلة, كم من مريض لم يعلم أن صوره يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما الفايسبوك من أجل الحصول على أكبر عدد ممكن من اللايك في مقابل اقناع الاصدقاء أن هذا الزر سوف يشفيه.

أما اذا كنتَ مشهوراً, سوف تنهار عليك التعليقات وأعداد اللايك كالمطر, حتى لو كان ما تكتبه عادياً وأحياناً سخيف, او لو صادف الشبه بين ما تكتبه كـ “مشهور” وبين آخر “من عامة الشعب” ستجد الاعجاب بما كتبته أكثر بكثير ممّا يحصل عليه الآخر. ربما هي عقدة الشهرة عند الكثيرين, أو هي حالة الانبهار بالمشهور التي يعيشها المواطنين كيف أن هذا المشهور يقضي وقتاً على الفايسبوك أو تويتر مثلنا ويخبرنا عن الحالات التي يمر بها!

عزيزي “الفايسبوكي” مع كل زر اعجاب تضغط عليه تضمن طريقك الى الجنة, انتبه… الملائكة تراقبك!

نُشرت في مجلة سكون الالكترونية

2 thoughts on “اضغط “لايك” واضمن الجنة

  1. وفي معرض الحديث عن اللايك نقول: قولي أُليّكوكِ كي تزيد لايكاتي فبغير لايكاتكِ لا أكون فايسبوكا😀
    حالات مستعصية يا صديقتي، حالات صعبة
    تحياتي لكِ جداً جزيلاً

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s