فلسطين تستحق الحياة / عروبية الهوى

“أوسلو” مثال الانهزامية

فلسطين من النكبة حتى عام 2000

فلسطين من النكبة حتى عام 2000

“ان هدف المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية ضمن اطار عملية السلام الشرق أوسطية هو والى جانب أمور أخرى, تشكيل سلطة فلسطينية انتقالية لا تتعدى الخمس سنوات وتؤدي الى تسوية نهائية مبنية على أساس قراري مجلس الأمن 242 و338. ومن المفهوم ان الترتيبات الانتقالية هي جزأ لا يتجزأ من العملية السلمية الشاملة وان المفاوضات حول الوضع النهائي سيؤدي الى تطبيق قراري مجلس الأمن 242 و338.”

“ستشمل ولاية المجلس منطقة الضفة الغربية وقطاع غزة باستثناء قضايا سيتم التفاوض عليها في مفاوضات الوضع النهائي. ينظر الطرفات الى الضفة الغربية وقطاع غزة كوحدة جغرافية واحدة والتي سيحافظ على وحدتها خلال الفترة الانتقالية.”

خريطة فلسطين وفق اتفاقية أوسلو

خريطة فلسطين وفق اتفاقية أوسلو

هذه بعض من فقرات اتفاق اوسلو الذي وُقع بين الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية المتمثلة آنذاك بياسر عرفات تحت اشراف الرئيس الاميركي الأسبق بيل كلينتون في البيت الأبيض… وهكذا تحوّلت فلسطين الى بقعة جغرافية محددة بالضفة الغربية وقطاع غزة! اضافة الى ما يعنيه هذا الاتفاق من تفريط بدماء ملايين الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن فلسطين التاريخية من البحر الى النهر منذ النكبة والمحاولات الجارية على قدم وساق من أجل تهويدها ومحو تاريخها العربي!!! وللمصادفة خلال هذا الشهر الذي جرى فيه توقيع اتفاقية أوسلو في العام 1993 سيتم الاعلان عن قيام “الدولة الفلسطينية” في مجلس الأمن, أي أن السلطات الفلسطينية المتعاقبة لن تطالب مستقبلا بأي جزء آخر من أجزاء فلسطين التاريخية وبالتالي ضياع الحقوق الفلسطينية وتشريد من تبقى من اللاجئين وتوطين الباقين في البلدان المتواجدين فيها!

هذا الاتفاق يجسّد مبدأ الانهزامية والاستسلام وعدم الاعتراف بشرعية المقاومة المسلحة رغم ان المقاومة الفلسطينية هي من كبّدت الاسرائيليين الكثير من الخسائر وألحقت بهم الهزائم لا سيما في الهجوم على غزة وحصارها منذ عام 2008… لذلك وفي ذكرى اتفاق اوسلو المشؤوم لا بد من التأكيد على رفض كافة اتفاقيات ما يُسمى “السلام” بين السلطة الفلسطينية والكيان الاسرائيلي لأن المقاومة وحدها هي من تُعيد فلسطين كاملة مهما كبرت التضحيات, لأن وكما قال يوماً الخالد “جمال عبد الناصر”: ما أُخذ بالقوة لا يُستردّ بغير القوة!

التقسيم الاداري للضفة الغربية وقطاع غزة

التقسيم الاداري للضفة الغربية وقطاع غزة

صفحة المدونة على الفايسبوك

2 thoughts on ““أوسلو” مثال الانهزامية

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s