فصولٌ لكَ وحدك

ترنيمة صباحية

ترنيمة

ترنيمة

حين نرسم الأحلام بألوان الطيف ليتراءى لنا الكون خطوطاً ملونة…

حين نلتقي بفارسٍ يصبح “حبيباً” لمدى العمر يعطينا من بسماته أرقى الابتهالات, نشعر كم هي فقيرة اللغة العربية اذ لم تعرف منذ تاريخها رجل يمكن أن نسميه بأوصاف تخصنا وحدنا ليكون أكثر من مجرد حبيب!

مملة هي الأغنيات أبحث مراراً وتكراراً عن جملة غنائية واحدة تُشبهك فتُصيبني الخيبة! أيُعقل أن لم يسمع عنك الشعراء؟! أم هي مشكلة “شاعرات”؟

حين نشعر أن العمر لم يعد يكفي لمزيد من التحليق, مزيد من البكاء, مزيد من الفرح… ننتظر علّ السماء تمطر يوماً أحلامنا الكبيرة.

كيف نمحو ذكرى ألمٍ ما بـ غير النسيان؟ حتى النسيان لا ينفع, علينا اختراع آلة ما تمحي ما تبقّى من اساءاتهم ونكرانهم وغدرهم!

جيد أن نشعر بالأشياء التي تقلقلنا فنبقى مستيقظين في الوقت الذي يكون فيه الكون نيام! من أين نأتي بالنوم لعيون لم تتعب من معاندة الحياة بعد؟! تصرّ أن تلقي تحية الانتظار لفرحٍ قد يمرّ مع ترنيمة صباحية!

صفحة المدونة على الفايسبوك

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s