خربشات وطنية

اما أن يسقط النظام او نسقط نحن ويضيع الوطن!

بداية لن أدخل في متاهة الردود والردود المضادة حول من يتحمّل مسؤولية ما وصل اليه حراك اسقاط النظام الطائفي في لبنان, لأنني وجدتُ أن الحل الأنجع هو الصمت وعدم الانجرار وراء ردات الفعل التي لن تفيد الحراك ولا من يشارك في هذا الحراك, بل المستفيد الوحيد من حرب الشتائم والاتهامات هو النظام الطائفي الحالي مما يعني بقائه أطول فترة ممكنة فيما نحن نسعى الى اسقاطه والتقصير من عمره! لذلك وجب التركيز على الخطوات العملية التي تُساهم في نشر الوعي وشرح الأهداف التي نسعى نحن كشباب لتحقيقها, فيستفيد منها بذلك كل فئات الشعب اللبناني

لكن أولاً علينا جميعاً كناشطين ومشاركين في الحراك أن نخرج من حالة اليأس والاحباط التي سادت مؤخراً واعترف بأن هذا اليأس قد سيطر عليّ في مرحلة سابقة حين شعرت أن الحراك انتهى او وصل الى حائط مسدود بعد الزخم الذي بدأ يخفت تدريجياً حين تحوّلت المظاهرات الى مجرد زيارات مناطقية أيام الآحاد, ولكن بعد التفكير ومراجعة مراحل الحراك منذ بدايته وجدتُ أن الأمل ما زال موجوداً اذ ان النظام الطائفي في لبنان متجذر منذ نشأة الكيان اللبناني وبالتالي رفع الصوت من قبل فئة او مجموعة شبابية آمنت بامكانية التغيير كافٍ كمرحلة أولية كي ينتبه النظام الطائفي الى ان هناك من يرفض الاصفافات المذهبية والطائفية والانقسام الشعبي الحاد بين فريقي 14 و8 آذار, وان هذا الصوت يؤمن بلبنان وطن فعلي لجميع ابنائه بغض النظر عن الانتماء الديني أو المذهبي أو السياسي.

 من هنا علينا أن ندرك أن اسقاط النظام الطائفي في لبنان يحتاج الى المثابرة وعدم الاستسلام للاحباط أو الملل, وطالما أن المسيرة قد بدأت يجب أن تستمر وان بأشكال مختلفة, والاستمرارية والنفس الطويل هما الحلان المناسبان من أجل اسقاط النظام الحالي, اسقاط النظام الطائفي في لبنان هو مسيرة مستمرة وطويلة الأمد تحتاج الى وعي وادراك, والأهم تحتاج الى المثابرة والايمان بقدرتنا كشباب أننا نستطيع الوصول الى أهدافنا ان اخترنا الطريق الصحيح المتمثل بالعمل الفاعل على الأرض بين الشعب ونشر أفكارنا بصورة واضحة لا لبس فيها…

 أما عن الخطوات العملية التي علينا البدء بها يمكن الاطلاع على هاتين المشاركتين اللتين كنت قد وضعتماها سابقاً في مدونتي:

نحن أيضاً نريد اسقاط النظام

حملة اسقاط النظام الطائفي: ماذا بعد؟

صفحة المدونة على الفايسبوك

One thought on “اما أن يسقط النظام او نسقط نحن ويضيع الوطن!

  1. قامت مجموعة من الشباب باعادة تجميل خليج في ولاية رود-آيلاند الأميركية بعد أن عجزوا عن اقناع البلدية بتبني المشروع. قاموا هم بأنفسهم بهذا العمل وكانت النتيجة مبهرة .. السؤال اذا ما أستغرق اعادة تجميل خليج في ولاية أميركية أربع سنوات ، فكم من الوقت يحتاج اسقاط النظام الطائفي في مجتمع كـ لبنان ؟

    في نظري ما يجب التركيز عليه الآن هو كيف تقوم بخطوات عملية لا خطوات لملئ الفراغ فقط.

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s