يومياتٌ لم تكتمل / خربشات وطنية / عروبية الهوى

احذروا…. الطائفية تتمرّد!

الشعب اللبناني يريد اسقاط النظام الطائفي

بدأت حملة اسقاط النظام الطائفي في لبنان, ولم يكد يمر اسبوعين على بدء التحركات المطالبة بالغاء النظام الطائفي الحالي ورموزه حتى انبثق بعض رموز النظام بمحاولة التأثير على التحركات الشعبية التي على ما يبدو بدأت تخيفهم وتشكّل خطراً على امبراطورياتهم الطائفية والعنصرية, اذ بدأت تعلو بعض الأصوات من أجل الدخول على خط التحركات للايحاء للرأي العام بأن هذه التحركات الشعبية تميل الى فئة ما او الحملة تحظى برضى بعض رموز النظام الطائفي! كيف يدعم شخص ما حركة تهدف الى اسقاط النظام الذي يتغذى منه هذا الزعيم أو ذاك؟! كيف يمكن لشخص يتولى مسؤولية سياسية او اعلامية او اقتصادية في نظام كهذا الى التضامن مع مطالبنا؟!

لاحظنا الكثير ممن ينتمون الى أحزاب وحركات طائفية يعلنون تضامنهم مع حركتنا بشرط الا نذكر اسم رئيس التنظيم او الحزب!!!! من هنا نجد أنه من واجبنا التنبه الى محاولات الخداع التي يحاول البعض القيام بها من خلال الالنفاف على تحركنا عبر اظهار الدعم اللفظي وبث الاشاعات أو اثارة الخوف من جهة يتوهمونها يدّعون انها تريد قطف ثمار تحركنا!

من يريد أن ينضم الى حملة اسقاط النظام الطائفي عليه أولا ان يخلع عباءة الزعيم الذي ينتمي اليه, أن يُسقط صفة الالوهية والقدسية عن رئيس الحزب الذي ينتسب له, وأن يدخل الوطن من باب الانتماء اليه أولاً وأخيراً, وعليه أن يقبل أن تُقال كل الصفات عن زعيمه وألا يهدد بالانسحاب من التحرك! هذا التحرك هذفه الأساسي اسقاط النظام ورموزه, الذين لم يشبعوا تدميراً, وفساداً, وقتلاً باسم الدين, الذين ما زالوا يحكمون ويتحكمون بمصير البلاد والعباد, وتسببوا بهجرة نصف الشعب اللبناني لانه لم يجد عملاً, فاضطر لترك وطنه من أجل ايجاد لقمة العيش بعيدا عن أهله وعائلته! هؤلاء الزعماء الذين يعيشون في نور دائم والشعب بات يحلم بالكهرباء والماء والعمل والمسكن والمعيشة التي ترضي أقل طموحاته, شعب نصفه عاطل عن العمل, والنصف الآخر مهجّر!!! زعماء كرّسوا المحسوبيات كقاعدة وبات من لا سند له خارج عن أبسط حقوق الحياة بالعمل والتعليم… أولئك الذين تشاركوا حفلات القتل بدم بارد خلال سنوات الحرب الأهلية, وبقوا هم أنفسهم بعد انتهائها! الذين اخترعوا قانون عفا الله عما مضى الذي برّئهم من دماء القتلى والشهداء الذين سقطوا بسبب هؤلاء الزعماء!!!

يا شباب لبنان يجب أن نبقى متيقظين من دخول الطابور الخامس الهادف الى افشال تحركاتنا, الساعي لقتل أحلامنا في مهدها, لا تسمحوا لهم بالتشويش وبث الاشاعات, لا تسمحوا لهم بالاقتراب, لا تسمحوا لهم بتدمير ما اسسناه, هم يرتعبون الان, عروشهم في خطر, فلتبقى أقوياء وموحدين…

لهذه الأسباب وغيرها نريد اسقاط النظام

تذكير بالتحرّك الذي سيُقام غداُ أمام سراي النبطية الساعة الرابعة بعد الظهر

أيضاً تذكير بالمطالب التي يرفعها الشعب اللبناني من اجل اسقاط النظام الطائفي

صفحة المدونة على الفايسبوك

Advertisements

2 thoughts on “احذروا…. الطائفية تتمرّد!

  1. صحيح جداّ صديقتي
    اليوم مرقت صوب الشباب بصيدا وللحقيقة حكيوني عم مشكلة بسيطة صارت حول هيدا الموضوع وبعتقد لقيولها حلّ وحبيتو كثير… يعني بخصوص الأشخاص يلّي منتسبة للأحزاب الطائفية مش المفروض تشارك هيك بكل بساطة لأن في تناقض كبير بالتحرك بيصير متل ما شرحتي
    بس النقطة الحلوة يلّي قالولي إياها انو الفرد يل تابع لحزب يعني عندو ضمان إذا صار ما صار، بس يلّي بلا حزب ما عندو ضمان شي، كرمال هيك ع القليلة لازم يلّي بدّو ينزل بالتظاهرات وبالتحرك على الأقل يجمّد عضويتو بالحزب ومتل ما حكيتي، لأن ما بدنا لا نضحك على حدا ولا حدا يضحك علينا

    ع عبكرا أكيد نادين

  2. موافق تمامًا أيتها الزميلة نادين.

    هذه الجملة من ذهب:
    “من يريد أن ينضم الى حملة اسقاط النظام الطائفي عليه أولا ان يخلع عباءة الزعيم الذي ينتمي اليه, أن يُسقط صفة الالوهية والقدسية عن رئيس الحزب الذي ينتسب له, وأن يدخل الوطن من باب الانتماء اليه أولاً وأخيراً”

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s