فلسطين تستحق الحياة / عبر الشاشة / عروبية الهوى

بانوراما سياسية لعام 2010

حفلت سنة 2010 بالعديد من الأحداث الهامة التي تركت علامة في الحياة السياسية, الفنية, والاجتماعية في الوطن العربي والعالم. سأقدم في هذا الموضوع جولة سريعة على أبرز الأحداث التي حصلت في هذا العام منها:

  1. نبدأ من عاصفة الويكيليكس بما ان الوثائق التي عرضها أسانج صاحب الموقع أدّت به الى السجن والافراج عنه لاحقاً, وتعرّض موقعه للقرصنة نظراً الى خطورة المعلومات المتوافرة في الوثائق, الا في لبنان حيث اكتفت بعض الشخصيات الواردة اسمائهم في الوثائق باصدار بيانات الاستعطاف وتذكير اللبنانيين بأنهم شهداء أحياء!
  2. السقوط المدوي لشبكات العملاء في لبنان, عملاء من الوزن الثقيل أدخلوا العدو الاسرائيلي في أخطر القطاعات في لبنان وهو قطاع الاتصالات والاعترافات التي أدلى بها هؤلاء العملاء ممّا مكّن الاستخبارات الاسرائيلية من التحكم بالقطاع وتأثير هذا التحكم خلال حرب تموز 2006 لا سيما ما كشفته وثائق ويكيليكس من دور لبعض شخصيات 14 آذار في تسهيل مهمة العملاء عبر تحضير الأجواء التي تحوّل اسرائيل من عدو يتربص بنا الى صديق او على الأقل مجرد جار! ولعل الكشف عن منظومتي تجسس اسرائيلية في مرتفعات صنين والباروك وتفكيهها بنجاح من قبل الجيش اللبناني هو آخر انجازات المقاومة التي رغم كل الحصار والاتهامات التي تُساق ضدها لم تضيّع بوصلتها!
  3. معمعة المحكمة الدولية والقرار الظنّي في قصة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري, والأجواء التي توترت بفعل التسريبات التي يقوم بها بعض السياسيين في لبنان من اتجاه القرار الظنّي لاتهام عناصر “غير منضبطة” من حزب الله باغتيال الحريري. لمزيد من الاطلاع حول الأجواء التي أدّت الى وصول المحكمة الدولية الي ما هي اليوم يُرجى قراءة لبنان في وجه العاصفة الذي كتبته في وقت سابق من هذا العام.
  4. لبنانياً أيضاً, حادثة سقوط الطائرة الأثيوبية بعد دقائق معدودة من اقلاعها من مطار بيروت الدولي, مما أدّى الى مقتل جميع الركاب ليبقى السبب مبهماً حتى اليوم رغم مرور عام على وقوع الحادثة!
  5. رحيل العلاّمة السيد محمد حسين فضل الله في شهر تموز وما تركه غيابه من فراغٍ هائل في نفوس محبيه, اضافة الى أننا افتقدنا برحيله علاّمة مثقف, مجدد, قريب من الناس وقضاياهم, ومتواضع. أيضاً يُرجى الاطلاع على هذا المقال رحل…؟!
  6. ولعل ما يحدث في العراق, مصر, اليمن وغيرها من الدول العربية ليس أفضل حالاً من أحداث لبنان. فـالعراق لا يزال يترنح تحت وطأة الاحتلال الأميركي وما تبثه هذه القوى المحتلة من خراب وقتل وتدمير للشعب العراقي ومقدراته, حيث لا يكاد ينقضي يوم واحد الا ونسمع عن تفجير هنا أو عملية ارهابية هناك, كل هذا دون أن نسمع صوتاُ واحداً مندداً بالاحتلال! اللهم الا الشعب العراقي نفسه. في مصر, حكاية ابريق الزيت نفسها تتكرر في كل حدث أو مناسبة متصلة بالانتخابات سواء الرئاسية او البرلمانية مع ما يرافق هذه الانتخابات (!) من حكايات الرشاوى والتزوير, ولا ننسى مسألة كبت الحريات واسكات كل صوت يمكن أن يرتفع في وجه السلطة الحاكمة منها ما حدث مع الصحافي المخضرم ابراهيم عيسى واقالته أخيراً من صحيفة الدستور, وتتخذ عملية اسكات المعارضين اشكال أخرى أكثر وحشية من قبل السلطات المصرية, وهنا لا نستطيع أن ننسى ما حدث مع الشاب خالد سعيد الذي تعرض لأبشع عملية تعذيب على يد المخابرات المصرية حتى الموت!
  7. في فلسطين, الحصار متواصل على قطاع غزّة, والموت لا يزال يتربص بالفلسطينيين والمقاومين, هذا العام شهد تضامن من نوع آخر مع فلسطين وقطاع غزّة المُحاصر تحديداً تجلى في سفن التضامن التي حاولت الوصول الى قلب غزّة ولكن آلة القتل الاسرائيلية كانت لها بالمرصاد لا سيما ما حدث مع سفينة مرمرة التركية وما أسفر عنه الهجوم الاسرائيلي من شهداء ليُطلق على السفية فيما بعد اسم “أسطول الحرية”.

يتبع مع البانوراما الفنية…

صفحة المدونة على الفايسبوك

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s