مراجعات كتب وروايات / أجمل ما قرأت

طوق الياسمين – من الرواية

  • في كل امرأة شيء من المستحيل وفي كل رجل شيء من الغباوة والعجز في كشف هذا المستحيل
  • لماذا تركتني أذهب نحو الحماقة مفتوحة القلب والصدر؟ ألم يكن بامكان طولك وقامتك أن تسد في وجهي منحدرات الانزلاق؟ لماذا تركتني أذهب مغمضة العينين نحو حتفي؟ لماذا خَفَت سحرك عندما أخبرتك باني سأتزوج؟ ربما لانك كنت تريد ان تحل عقدة ضميرك نحوي وتتخلص مني وتقول: ما عليهش هذا خيارها وما علي ان أقبل به؟ كنت تكذب على نفسك وأنت تعرف ذلك.
  • أحملك الخراب الذي لحق بسعادتنا. ماذا لو تزوجنا؟ ستقول لي بفلسفتك الوجودية المعهودة: لم نتفق هكذا على تقييد حرياتنا؟ ماذا يساوي الكلام أمام الخسارات الكبرى التي لا تُعوّض؟ لا شيء…
  • كنت أشتهي أن تلعنني, أن تضرب راسك على الحائط, أن تمزقني وتنزع أطرافي مثل اللعبة, أن تأكلني اذا شئت, أن تنعتني بكل النعوت التي تشتهي ولكن أن تقول لي كلمة واحدة فقط: أحبك, في حاجة ماسة اليك, ابقي أرجوكِ, أو حتى لا ترجوني لست في حاجة الى الاعتذار… ولكنك بقيت صامتاً تقاوم كبرياء منكسرا ورجولة زائفة…
  • العواطف شفّافة مثل الزجاج, عندما تتشقق تنتهي, كل محاولة لرتقها لن تزيد الشقوق الا اتساعاً.
  • شاق هو الفراق الابدي ومع ذلك علينا ان نتدرب على النسيان لتستطيع العيش . لم يبقى من الوقت الكثير,يجب ان نفترق ونمحو من الذاكرة انا التقينا ذات ليلة باردة.
  • لا أدري ان كانت مدننا هي المنكسرة أم نحن, لقد صارت تشبهنا كثيراً, حزينة ووحيدة, كلما سقطت الامطار, ازدادت عزلة وانكساراً. نست نفسها واقفلت ذاكرتها مثل الذي يسد بابا للمرة الاخيرة حتى لا يشم رائحة الذين كانوا معه. ونست شهدائها الاشقياء الذين تنبت الاعشاب المتوحشة على قبورهم.
  • عندما نكتب نتقاسم مع الناس بعض اوهامنا وهزائمنا الصغيرة.
  • المقابر أمكنة للخلوة وليست مدناً خالية.

من قال هذا الخواء؟

لا احد غيري. المقابر ممتلئة, أناسها  يفكرون مثلنا, ولكنهم يعيشون صمتهم بمزيد من العزلة والوحدة. آلامهم كبيرة وميؤوس منها. عندما نمرض, نحلم دائما بالعودة. عندما ننام, نموت مؤقنا او نموت قليلا. لكننا عندما نموت فعلا, فالى الابد. الموتى متسامحون مع خطايانا,  يطلبون منا الشيء الكثير. لا يحاسبوننا على سخافاتنا اليومية لانهم اكبر منا او لانهم لا يريدون ان يعرفوا ما يحدث لنا…

  • شيء ما في المدن العربية يجعلها حزينة دوما حتى وهي في اقصى لحظات الفرح.
  • الموت هو اسوأ الاقدار المحتمة.
  • منذ زمن انا اقاومك ولكن الشتاء يفتح شهيتي للحماقات . كلما عاد , شعرت بنفسي ممتلئة بك ولااستطيع مقاومة شهوة الكلمات .البرد والامطار والثلوج والايقاعات الحزينة تقربنا من بعض لدرجة النسيان والتلاشي. لو تدري كم احبك وكم ان عودة الشتاء تؤذيني لاني اخاف فقدانك واسال نفسي ماذا يحصل لي لو فقدت وجهك وسرق الموت احدنا؟؟؟
  • الانسان العربي يولد ويموت في الهم. وكلما رأى شعاعاً صغيرا في الافق, شعر بتخمة في السعادة وعندا يقترب يصفعه السراب القاتل. الانسان العربي لا يعرف أنه كلما خطا خطوة الى الامام متحاشياً المزالق السابقة, وجد من يأخذ بيده ويزج به في نحو الحفر والمدافن.
  • القدر احيانا يحوّل سخرياتنا الى حقائق…
  • الذاكرة متل العاصفة او الجنون, عندما تستيقظ لا احد يستطيع ايقافها. تجرف كل شيء في طريقها بلا رحمة…
  • لا ادري من قال هذا الكلام ولكن معه حق: عندما تدق السعادة على الباب, وفّر لها مجلسا مريحا لكي تمكث اطول مدة ممكنة. للأسف, نحن نعمل كل ما في وسعنا لطردها من الباب…
  • من قال المُحب ذكي؟ لو كان كذلك لانتهت كل القصص الانسانية بشكل جميل وسعيد. ولأننا محملون بقدر كبير من الغباء, لا نرتاح الا اذا كسرنا أجمل الاشياء فينا…
  • لماذا الألم يستيقظ فينا دفعة واحدة كلما تعلّق الامر بفقدان امرأة نحبها؟ امرأة قد تكون عادية او اقل من عادية ولكنها تأسرنا بجنون؟ نتعذب من اجلها وهي ربما تنام براحة بين ذراعي الزوج او العاشق الذي اختارته لحياتها؟
  • فلسطين حتى وهي بعيدة تمنحنا الكثير من الدفء…
  • عندما يرحل الذين نحبهم, يأخذون معهم كل اشيائهم الصغيرة الا ابتساماتهم واسئلتهم فهي تبقى معنا…

لتنزيل الرواية طوق الياسمين – واسيني الأعرج

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s