مزاج

الموت الأخير…

أهو الموت الأخير...؟!

أهو الموت الأخير…؟!

أهو الموت الأخير…؟!!!

أتُراها أنفاسي الأخيرة هي التي أختنق بها, أم تُراه الموت الأخير الذي لا حياة بعده؟!

قاسيةٌ هي لا تهتم لأصوات من حولها, تمضي كالقطار تدوس على الاحلام, تبتسم ابتسامتها الخبيثة, تُشعل النيران البائسة في قلوب من لم يعد يحتمل الانتظار!!!

لعينة هي! لا تفتح ذراعيها الا قليلاً, بل لا تفتحها أبداً, تظل تسير وتسير وتسير الى ما لا نهاية, لا تهمها مآسي من يلفظون أنفاسهم الأخيرة تحت أقدامها!

صفحة المدونة على الفايسبوك

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s