ذاكرة النسيان

طيف رجل

طريقي مكتظٌة بالهدايا, بأصوات هدير الشاحنات, بضحكاتٍ صاخبة, وبدخانٍ يملأ السماء يتصاعد من أفواه المارّين, وأنا وسط هذا كله أحاول أن ألمح طيفك أو أشم رذاذ وردة جورية تنبعث من ثنايا وجهك, ولكن, لكن رغم هذا لا أراك…

لم أرى وجهك من قبل, لا اعرف اسمك ولا تاريخ ميلادك حتى ارضك لا اعرفها, ربما تتقن لغة اخرى غريبة عن لغتي ولكن الطريق بيني وبينك قريبة جدا, ما سر عيناك؟ يا رجلا يحترف الوضوح مرة والغموض مرات اخرى, يتعبني ان اصادفك في طريقي اليومي وتتعبني عيناك اكثر, عيناك التي ترتدي لونا مختلفا كل مرة القاك فيها…

بينك وبيني قصص لم يكبتها احد ويعرفها الكل! صمتك يخترق سمع المارّة ويتفوق على اصوات أبواق الشاحنات! كيف تعرف بمواعيدي فاجدك تنتظرني عند مفترق الطريق في كل مرة؟ من أين تأتي بهذه الابتسامة نفسها وكانني أمام تمثال لرجل لا يتحرك رأيت صوره في كتبي دوماً؟ لو تغيّر هذه الابتسامة اليومية, ما رأيك ببعض الغضب او المظهر اللامبالي؟! علّك ان لبست معظفا جديدا تحثني على قول كلمة ما او حتى ان اثور غضبا في وجهك…. لا يعقل أن تكون بارد الاحاسيس او انك رجل لا يكترث بشيء حوله…

أي حياة تعيشها في نهاراتك ولياليك؟ أكاد لا أصدّق أن الاخبار الهاربة من مذياع مسجّلتك تشبه تلك التي اسمعها, أيعقل ألا تسمع خبرا أزعجك صباحا فانعكس على محياك الجامد! أو انك لم تُستفز لسماع اغنية سخيفة دفعتك الى الاشتعال غضبا من “اللا” الذوق العام؟كيف أنك لم تتأثر بزحمة السير الخانقة فلم يبدو على وجهك اي علامة من علامات التذمر!

ربما تكون زائرا ليليا في احدى أحلامي المزعجة, أو وجه أول رجل أحببته فخانني ثم عاد اليّ محمّلا بالجراح والآثام بحجة لا امرأة غيري تستحق الحب! أدرك انني خليط من امرأة مزاجية, متقلبة أحياناً, قوية دائما ومتمردة في سرّي! قد اكون مجنونة, قاسية, أو حتى عاطفية الى أقصى حدود, ولكنني في جميع الأحوال لست متلبدة المشاعر! أنا فقط أحاول أن أرسم صورة لك في خيالي أغيّر تفاصيلها كلما يحلو لي, أعيد تكوين ملامحك المتجمّدة, وأعترف أنني جرّبت تشويهك مرات عدّة وأنا أحاول جاهدة استفزازك كي تخرج من جمودك!

قد تكون كل هؤلاء انت, ولكنك في جميع الاحوال لست نوعي المفضل الذي يرضي غروري, لو تبتسم قليلا وتغضب كثيرا, أو تنفجر ثورة تناقضات في وجهي, أن تحاول أن تمحي طيفي, أو تناديني باسم أخرى! أفضل من شعوري بالضياع في طيفك الهارب من الزمن! فتوقف عن كتابة  ذات الأشياء على ورقتي!

 

 

قصصٌ لم تُكتب

قصصٌ لم تُكتب

 

Advertisements

One thought on “طيف رجل

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s