ذاكرة النسيان

“عنك…”

كلما حاولتُ أن أكتب “عنك”, يأبى قلمي اختصار مكانتك ببضع كلمات لا تعبّر عمّا أصبحت تشغله في حياتي, وفي كل مرة كانت محاولاتي تبوء بالفشل فأعود وأحذف نصف ما كتبت ان لم يكن كله, فيبتسم قلمي ابتسامة رقيقة كابتسامتك ويحثّني على البدء من جديد…
لا أدري عمّاذا أكتب تحديداً, فالحديث عنك يتميز بسحر غريب لم أستطع تفسيره حتى الآن, كل ما أعرفه أنني صرتُ أهوى الكتابة عنك, حتى وان كنت لا أعرف ما هو موقعك لديّ بالتحديد, لكنك بالتأكيد دخلت في قائمة “أحبائي” فبدأتُ أخاف عليك و”أهتل همّك”, وتشغل حيّزاً مهماً من تفكيري وانشغالي عليك, حتى انني صرت أشتاقك مع أنني لم أخبرك بعد! ربما أحتاج القليل من الوقت والكثير من القدرة كي أتعامل معك بتلقائية وعفوية وصراحة أكبر. فمساحتك في القلب والعقل والتفكير تتسع كل يوم, هذه المساحة التي يملؤها الطيبون فقط, وأنت تحمل من الطيبة والرجولة ما يكفي…
قد لا يظهر اهتمامي الكبير بك “أمامك” بسبب خجلي اللعين وموروثات العصر الجاهلي الذي يحتّم على الأنثى أن تخفي اعجابها تجاه الآخر, هذا الاعجاب الذي يبدو عادياً بالنسبة الى “مثلك” ممن اعتاد على عبارات الاعجاب والغزل التي تمطرك بها النساء الأخريات. ولكن! بما انني أنثى مختلفة عن كل الباقيات, فلن أردد عباراتهن, بل سأحتفظ “لك” بأبجدية تخصّني وحدي بكثيرٍ من… الأمل!
لوجودك احساس يشبه الأمان, وكانني طفلةٌ تحتاج الى يد تنتشلها من خوفها وقلقها, وتبحث عن فارسٍ من زمن الأساطير يُنهي حزنها المسكون بين أضلعها, فتشعر معه بأن الظلام الذي رافقها مع أول نَفَس لها قد ينتهي طالما “أنتَ” هنا. وجودك هذا الذي يعطّر الأمكنة, وينفخ روحاً في البساتين التي أوشكت على اليباس.
أما ابتسامتك, فللحديث عنها شأن مختلف, فالعيون التي اعتنقت الأحزان بات بإمكانها الفرح لمجرد أن ابتسامتك بدأت تنير لياليها وطيفك بدأ يزور أحلامها, فيزرع الابتسامات والحب والآمال…

… في هذا الوقت حاول “أنتَ” أن تراني في مرآتك, اسأل قلبك عني, أغمض عينيك وتأكّد أن الحديث بين السطور هو “عنك”.

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s