ذاكرة النسيان

آهٍ يا وحدي!

عندما نبكي ونعتصر ألماً من يحس بوجعنا؟ كل الاصدقاء والرفاق وحتى من لا نفهم موقعهم في حياتنا لن ينفعوا في هكذا لحظات لأنهم لن يشعروا بنا – مع أنهم يجب عليهم الاحساس بأوجاعنا – عندما نكون وحدنا في غرفة مقفلة فنبكي ونبكي ونتوجع ولا أحد يرانا. عندما نختنق ونغرق كغريقٍ ابتلعه البحر ولم يجد من ينقذه رغم صرخاته الموجوعة, فيتقلب به الموج وكأنه يحقق نصراً ما!
من يشفي قلب موجوع, مسكون بالالام المستعصية على الدواء, من يمسح دمعة حزينة فقيرة وحيدة تخبّئ الاف الاوجاع والخيبات, دمعة عطشى ليدٍ تنتشلها من بؤسها!
عندما نبتسم وأرواحنا تنزف, عندما تُطبق السماء على قلوبنا فلا نستطيع التنفس فنشحد هواءا يحيي روايانا علّنا نستطيع أن نحيا من جديد ولا نحيا!
عندما نضيع في متاهات أفكارنا, عندما ترى أعيننا وتحس قلوبنا ما لا يفهمه الآخرون أين نهرب من لعنات القدر؟!
لو أننا نملك عصا سحرية فنغيّر قليلا أحداثا او نوقف الزمن في مفترق, فوجع القلب نستطيع مداواته أما وجع الروح من يداويه؟! من يستطيع احياء أرواح قُتلت بسيوف لا ترحم, سيوف لا مبالية لا تعي أن للعيون لغة لا يمكن اخفائها او تجاهلها او حتى نكرانها!
آهٍ لو نستطيع البوح بكل ما تختلجه صدورنا دون أن يلومنا أحد وكأننا اقترفنا ذنباً ما! لو نستطيع اهداء الآخرين قلوبنا علّهم يرون كل ما لا نستطيع أن نقوله…
فنعلن الألم, ولنلعن الفرح الذي لم يأتي, ففي كل الأحوال الوجع يسكننا!
اه يا وحدنا, آه يا وحدتنا, والف ألف آه يا وجعنا.

show me the meaning of being lonely

show me the meaning of being lonely

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s