فلسطين تستحق الحياة

لو أنك هنا

أين أنت يا حكيم؟! أترانا؟ تسمعنا؟ أتشعر بدموعنا السائلة كالدم على وجناتنا؟ تركتنا ورحلت لمن؟ لو أنك تمهلت قليلا فأخذتنا معك, فعالم أنت لست فيه ليس بعالم, والبشر ليسوا بشرا!

تخنقني الغصة ولا أقوى على منع دمعي من مفارقة عيناي, أشعر أنني لا أقوى حتى الآن على تصديق انك رحلت الى الأبد ولم تعد موجوداً بيننا, ولكن ألم وجودك أقوى من ألم غيابك, لو كنت موجوداً الان ماذا سيكون حالك؟ كيف ستقوى على مشاهدة ما يحدث في قلبك؟ ماذا ستقول عندما ترى ما حلّ بجسدك النحيل؟ كيف ستتحمل تآمر ذوي القربى على فلسطينك, عندما تراهم يسلّمون ما تبقى من فلسطين للعدو؟ هل كنت تتخيل يوما أن يصل التشرذم والتخاذل الى هذا الحد؟ أشعر بأنك أحسست لا بل رأيت بأم عينيك ما يحصل الآن لهذا استعجلت الرحيل كي لا تكون شاهد زور على قضية شتتوها وحاولوا دفنها وما زالوا يحاولون…

أراك من هنا تتألم وفي قلبك غصّة وحرقة, أرى خيبات الامل في عينيك, والحزن يسكن كل شيء فيك…

ولكن لا تخف ولا تحزن فأنت تركت ورائك آلاف من الرجال الرجال الذين ما زالوا يقبضون على الزناة ويرشّون العدو او الاعداء! برشاشات غضبهم, لن يرضوا بأن تُسرق فلسطين مرتين, سيحققون حلمك بتحرير كل شبر من قلبك, من فلسطينك, من فلسطيننا, وسيحرقون المتآمرين بنار التحرير…

غيّبك الموت مرة ولن يغتالك غياب الضمير مرة ثانية, سنبقى على وعدك وعهدك, سنشتاق اليك كل يوم أكثر, وغدا عندما نلقاك بالورد وتراب فلسطين سنصنع قبلة عشاق على جبينك المكلل بالغار…

حكيم أنت وحدك حكيمنا… اشتقتلك

حكيم أنت وحدك حكيمنا… اشتقتلك

حكيم أنت وحدك حكيمنا… اشتقتلك

صفحة المدونة على الفايسبوك

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s