فلسطين تستحق الحياة

اغتصبوكِ

اغتصبوكِ, حاصروكِ, سيجوا الحدود حولكِ, قتلوا اطفالكِ, وذبحوا رجالكِ, ويطلبون منك الاستسلام…

احتلوا ارضكِ, سرقوا ممتلكاتك, وأسكنوا غيرك في موطنك, ويطلبون منك الاستسلام…

انت تحبين الموت والقتل والدمار والحروب, وهم يعشقون الحياة حتى الثمالة, اخترتِ أن تقولي لا وفي معاجمهم لا يوجد سوى الراية البيضاء من أجل أن يحبوا الحياة من دون الاستماع الدائم الى نكدك, ومطالبتك بالحرية واسترجاع ارضك. تحالفوا مع الشياطين من أجل محاربتك وافقادك الذاكرة انه يوما ما كان لك وطن وارض!

هم معذورون فحب الحياة لديهم عقيدة, ليس المهم كيف وبأي شكل, ما يهم أن يمارسوا هذا الحب بعيداً عن ضوضائكِ وأصواتكِ المرتفعة التي لا تكلّ ولا تملّ.

وضعوا الاغلال حول عنقك, منعوك من التنفس, احرقوكِ بنيرانهم, ورغم ذلك بقي صوتكِ مرتفعاً, امتصوا دمائكِ لعل عروقكِ تيبس!

ماذا يستطيعون فعل اكثر كي تصبحي عمياء, خرساء, وبكماء؟ اقتلعوا قلبكِ وعينيكِ ورئتيكِ, شرّدوكِ وأهانوكِ وكانوا لا يبغون منك سوى الاستسلام منذ ستين عاماً, وفي كل عام يزداد جلاّدوكِ وأنتِ ما زلت واقفة شامخة, وصوتكِ يملآ الدنيا, وهم ما زالوا يبحثون عن وسائل اخرى لاسكاتكِ الى الابد ويتسائلون من أين تأتين بكل هذا العزم والارادة والعنفوان! اعذريهم فهم نسوا ان اسمك فلسطين!

صفحة المدونة على الفايسبوك

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s