الخريف فصلٌ للحياة / ذاكرة النسيان

جنون!

فليبدأ العزف…
المطر يهطل بجنون, البحر بدأ يفترش الأرصفة, والسماء قد تسقط!
قد أكون مجنونة, أو أن الكون كله جُنّ أيضاً, ها ان رجلي قد وصل! مجنونين التقيا صدفة, فوجدا أنفسهما عاشقين بالهوى…
قد تكون هرطقات, ولكنها لم تعد تهم, لأول مرة أترك جنوني يطير بي كطائر سأم من سجون العقل, فطار بفرحٍ وذهب الى حبيبه حضنه بقوة ووشوش له كلمات فابتسم وجه حبيبه…
كل شيء أصبح مختلفاً اليوم, ورق الخريف, الطريق اليومية التي كنت أسلكها بملل, حتى ملامحي كانت مختلفة اليوم, فالحب طرق نوافذ غرفتي مع المطر, كنت دوماً أعشق المطر وهو كان يعشقني! واليوم أعطاني أجمل هدية مغلّفة بوردة حمراء مع بطاقة رسم عليها وجه حبيبي… حبيبٌ أتى بالصدفة, للمرة الأولى لم أكن أبحث في الروايات والقصص عن لوحة لي بعد أن بدأت أؤمن أن اللحظات الجميلة تأتي وحدها دون أن نبحث عنها وليس علينا سوى أن ننتظرها…
أجمل ما في لوحتنا هو الجنون, اذ يقولون أن الحب ان لم يكن نصفه جنون لا يحيا, لذلك سأترك العنان لجنوني, سأجعل حبي لك حرية, سأخرجك من سجون النساء, سأثق بك كما تغني فيروز “عندي ثقة فيك, عندي أمل فيك, وبيكفي” وبيكفي!
لا تخف من المطر يا حبيبي حتى ولو سقطت السماء, لا يهم فلنرقص معاً مع وريقات الشجر التي تتساقط هي الأخرى…
سأحفرك في قلب القلب, حتى بعد أن ينتهي جنوننا, سأنتظرك في الشتاء القادم, سأشتاق اليك فأجدك هنا, معي…
فلتبدأ طقوس الجنون بالعزف, فهذه قصة حب لرجل وامرأة استثنائيان!

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s