فلسطين تستحق الحياة

صديقتي… فلسطين


صديقتي

أكتب اليكِ مع اني لم أراكِ الا بالصور ومن كتب التاريخ وبالرغم من ذلك فأنتِ صديقتي واختي وامي…

اشتاق الى بحرك, أن اشرب فنجان قهوة واشعل سيجارتي على رمل بحرك الذي لم أراه يوماً!

نعم انتِ صديقة تختلف عن كل الصديقات, أحدّثك يومياً وأسألك عن بناتك عكا وحيفا ورام الله وجنين والقدس… عن أحوالهن ويومياتهن, أحبهن جميعا فهن بنات صديقتي ف كيف لا أسأل كيف يجري الدهر عليهن؟

وغزة التي تتألم كل يوم ولا أحد يسمع أنينها مع اني أصبركِ يا صديقتي دوماً بأن هذا الألم سينتهي يوماً وأنتِ تهزّين برأسكِ مع ابتسامة حزينة تحوطها الاف الخطوط التي بدأت بالظهور باكراً, أتذكرين؟ منذ سنتك الاولى التي بدأت فيها عذاباتكِ منذ ستين عاماً عندما تآمر عليكِ الجميع ممن يدّعون محبتك والخوف عليكِ ولكنهم لم يفعلوا شيئا سوى التنكيل بكِ وببناتك…

كل هذا الحديث لا يهمّ اليوم انتِ سعيدة الآن, لان سمير سيتحرر من سجون من احتلوكِ علّها تكون بادرة خير كي تتحري منهم أنتِ أيضاً, ولكنني صعقتُ عندما سمعتك تتكلمين بحزن لانك ستشتاقين الى سمير ورائحته, حسناً يا صديقتي ولكن سمير لن ينساكِ فهو سيعود الى زيارتك حتماً, لن يتأخر بالرجوع اليكِ صدقيني! هكذا أجبتكِ…

وأخيرا رأيتُ ابتسامتك للمرة الثانية, المرة الاولى كانت عندما سُحق الكيان الصهيوني في العام 2006 على أيدي المقاومين كانت المرة الاولى التي أراكِ فيها مبتسمة وسعيدة وكل بناتك كانت تزغردن, كانت فرحتك كبيرة جداً ولم تستطيعي أن تعبّري لي بالكلمات عن مدى سعادتك.

اليوم أنت سعيدة أيضاً لأن سمير سيعود الى حضن أمه وأنتِ أعظم أم في الوجود وسيعود كل أبنائك اليكِ قريباً ولن تفترقي عنهم يوماً…

سلّمي على بناتك يا صديقتي وأخبريهن أنني سآتي لزيارتهن قريباً, قريباً جدّاً…

صفحة المدونة على الفايسبوك


Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s