عروبية الهوى

ما زلت حرّاً يا سمير

ما زلت حراً يا سمير بعد 33 عاماً ما زلت حراً يا سمير, ما زلنا بانتظارك أن تأتي الينا حاملا رائحة فلسطين وأغصان الزيتون. لم تكسرك سنوات الاعتقال فأنت كما أنت مذ كان عمرك ستة عشر عاما, تبعث الينا بأخبارك دوماً وكانك لم تغب لحظة, بقيت صامداً كالجبال, ترانا ونحن لا نراك, نطمئن عليك من رسائلك الينا, تعطينا دفقات من المعنويات مع ان نحن من يجب ان يقويك, ويشدّ على يديك… اشتقنا اليك يا سميرونشتاقك دوماً لتعيد الينا حريتنا, لتخرجنا من ظلمات سجننا, كي تعيد البوصلة الى اتجاهها الطبيعي. هنيئاً لك حريتك الابدية وهنيئاً لنا اسمك الذي نفخر به لاننا من قضية اسمها “سمير القنطار” في الذكرى الثلاثين لاعتقالك تحية وقبلة على جبينك الذي لم تستطع أن تنل منه كل رياح العار والخزي الذي اصاب الحكام العرب…

ملاحظة: كتبت قبل تحرير سمير من السجون الاسرائيلية

Advertisements

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s