ذاكرة النسيان

وبعدي … فليأت الطوفان

في يوم ربيعي مشمس
وأغنية فيروز تصدح في المكان

وقعت عيني على ذلك الذي أهواه

ذلك الذي حبه لا يشبه أي حب

وجدته يعترف بانه يبحث عن رفيقة لحياته

شعور جميل لا بل رائع

لا لا شعور اكبر من هذا بكثير

زياد
الرحباني يبحث عن رفيقة لدربه
ويحكن ايتها النساء
….
هذا ابن عاصي وفيروز

هذا
زياد الذي تدوب النساء من ذكر اسمه
كيف استطعتن الرحيل عنه
….
يا للهول اتخيل لو كنت حبيبة
زياد يوما ما
يا الهي كم هو شعور رائع ان يكون اسمي

زوجة
زياد الرحباني ….
ان يرتبط اسمي باسمه

يا من عشقته دوما عشقا تخطى الاعجاب بفنه

وبأرائه السياسية
….
لم أفعلا يوما واعترف لاحد باعجابي وعشقي

قبل ان يعترف هو …. الا
زياد
اشعر بانني مستعدة ان اذهب اليه وابوح له

نعم اود لو اخبره ما الذي يعنيه بالنسبى لي

لن أخجل او أسمح لكبرياء الانثى أن يلجمني

لا … لا …. هو حبي الكبير الذي لا يُعوض

لا يشبه الرجال … هو مختلف … رجل ليس كالرجال

زياد
الرحباني أُقر واعترف نعم … أحبك
نعم … أهواك وبعدي فليأتِ الطوفان

بحبك...بلا ولا شي

بحبك...بلا ولا شي

Remember: think and comment "out of the box"

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s